مجلس الشورى يفصل قريبا في إسم المرشح

أعلنت حركة البناء الوطني، دخولها سباق الإنتخابات الرئاسية المقررة في 18 أفريل القادم، على أن يفصل إجتماع مرتقب في القريب العاجل لمجلس شوراها في إسم مرشحها.

أكدّ المكتب الوطني لهذه التشكيلة السياسية التي يقودها عبد القادر بن قرينة، في بيان له أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أن البناء معنية بالإنتخابات الرئاسية وكل الخيارات مطروحة أمام مجلس الشورى وعلى رأسها الدخول بمرشحها للتنافس وتقديم رؤية وبرنامج الحركة ضمن مقاربة “الجزائر للجميع”، كما أعطى المصدر ذاته الضوء الأخضر لإتخاذ كل الإجراءات الإدارية للمنافسة الإنتخابية إبتداءً من سحب إستمارات ملف الترشح، وتفعيل عمل الهيئة الوطنية للحملة الإنتخابية، وكذا الهيئات الإنتخابية المحلية للحركة، هذا إلى جانب عقد لقاء لرؤساء الهياكل الولائية التنفيذية والشورية للشروع العملي في التعامل مع إستحقاق الـ 18 أفريل المقبل.

هذا وشددت حركة البناء الوطني، على ضرورة إستمرار الحوار والتواصل مع مختلف مكونات الساحة السياسية في ظل تطورات المشهد الإنتخابي، ودعت الحكومة مرة أخرى لتوفير بيئة قانونية وإدارية تؤمن التنافس الشفاف والديمقراطي، كما رافع حزب بن قرين -يضيف المصدر ذاته –  لتعاون الطبقة السياسية والقوى الحية من أجل أخلقة التنافس الإنتخابي.

جواد.هـ