في مقترح لها حول مسودة المشروع التنفيذي لقانون الانتخابات

ثمن فيلالي غويني رئيس حركة الإصلاح الوطني، مشروع تعديل قانون الانتخابات خاصة بعد تخصيص نسبة 3/1 للشباب، مقترحة خفض سن ترشح الشباب إلى 23 سنة في المجلس الشعبي الوطني وإلى 21 سنة بالمجالس الولائية والبلدية، فضلا عن اعتماد وثيقة التأجيل ضمن الوثائق لتبرير الوضعية تجاه الخدمة الوطنية.

 اقترحت حركة الإصلاح الوطني على لسان رئيسها فيلالي غويني إدراج آلية للتدخل السريع للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في حالة حدوث تجاوزات أو تلاعب بأصوات الناخبين، ودعا الحزب في مقترح له حول مسودة المشروع التمهيدي لقانون الانتخابات على ضرورة الارتقاء بقانون الانتخابات ليضمن نظام انتخابي “مفتوح وشفاف يمكن من استعادة ثقة الفاعلين السياسيين وعموم المواطنين في العملية الانتخابية، باعتبارها مقدمة العملية السياسية الصحيحة، وألح غويني في هذا الصدد، على التأكيد بأن العملية الانتخابية مفتوحة للجميع بما يجعلها تستقطب كل الفاعلين، سيما تلك التي أفرزها الحراك الشعبي الأصيل، أو أولئك الذين امتنعوا عن الانخراط في العمليات الانتخابية، وبالمناسبة دعا ذات المسؤول الحزبي جميع الفاعلين في الساحة الوطنية إلى التنسيق الجماعي وإلى العمل من أجل إنجاز وإنجاح ورشات الجزائر الجديدة وفي مقدمتها ورشة تجديد المجالس المنتخبة الوطنية والولائية والبلدية.

طاوس.ز