بادر آلاف المواطنين اللبنانيين المنتفضين مؤخرا ضد نظام الحكم في بلادهم برفع العلم الجزائري رفقة الراية اللبنانية، تعبيرا منهم عن إقتدائهم بالحراك الشعبي في بلادنا الذي أضحى مثالا عالميا في التغيير الحضاري السلمي، وعلامة مسجلة بإسم أبناء وبنات وطني الذين أبانوا طيلة 8 أشهر كاملة عن وعي وحكمة كبيرين.