هذه الصورة تم التقاطها صبيحة أمس من قبل بعض مستعملي الطريق السيار شرق –غرب ببلدية بوراشد في ولاية عين الدفلى، حيث توجد حفر قريبة من بعضها البعض وهو ما يبرر سبب الحوادث الكثيرة المسجلة على مستوى المنطقة في الفترة الأخيرة، حيث تشير الأرقام التي أعلنت عنها مصالح الأمن بالولاية إلى تسجيل ما يعادل حادث مرور يوميا خلال الشهرين الفارطين.

فماذا تنتظر مديرية الأشغال العمومية لإعادة تهيئة الطريق والقضاء على الحفر؟.