تقديم الطعام للحيوانات من قبل الزوار أضر بها كثيرا

تستقطب حديقة الحيوانات لبرج بليدة الواقعة بمدينة العوانة بولاية جيجل، ما بين 15 ألف إلى 20 ألف زائر يوميا حسب مسيرتها، نعيمة بوحليسة.

وأوضحت بوحليسة أن تزاوج الحديقة بالطبيعة العذراء وتوفرها على عدد مهم من الحيوانات النادرة بين أليفة ووحشية أعطاها خصوصية التميز عن باقي الحدائق وجعلها محطة جذب لمختلف الفئات العمرية، مشيرة إلى أن توافد الزوار كثيرا ما يكون في الفترات المسائية.

واستنادا لذات المسؤولة فإن هذه الحديقة التي فتحت أبوابها العام 2006 كفرع لحديقة الوئام المدني ببن عكنون بالجزائر العاصمة، تم اسناد عملية تسييرها لولاية جيجل بدءا من العام 2018 من خلال المؤسسة العمومية الولائية لتسيير المساحات الخضراء وفضاءات التسلية والإنارة العمومية.

وتتربع هذه الحديقة التي أصبحت متنفس آخر للمصطافين على مساحة تقدر بـ 24 هكتارا بين مساحة مستغلة وغابية وتوفر أماكن للراحة والترفيه للعائلات والأطفال فضلا عن كونها مكان جذب للشغوفين بحب الحيوانات لا سيما النادرة منها.

من جهتها، اعتبرت الطبيبة البيطرية، يسرى قميحة، التي أشارت بأن هذا الفضاء يضم 226 حيوانا بأن هذه الحديقة توفر فرص اكتشاف أنواع نادرة من الحيوانات على غرار الفيلة والوشق والفهد الأسود والحمار الوحشي والدببة، إلا أن عدم احترام الزوار للتعليمات الخاصة بعدم تقديم الأطعمة للحيوانات أضر بها في العديد من المرات لا سيما وأن لها نظاما غذائيا خاصا.

وأشارت إلى أن ادخال أطعمة لا تتوافق وهذا النظام يضر بالحيوانات حيث يتم دوريا تسجيل اسهالات وآلام لدى الكثير منها، مضيفة أنه لا بد على الزوار التقيد واتباع النصائح والتعليمات المقدمة من طرف البياطرة بغية الحفاظ على صحة الحيوان من جهة وتوفير فرصة الاستمتاع والاكتشاف لمرتادي الحديقة من جهة ثانية.

تجدر الاشارة إلى أن حديقة برج بليدة في عمل مستمر لعقد مجموعة من الاتفاقيات مع مختلف الحدائق في اطار التبادل قصد تدعيمها بفصائل جديدة ولعل أهمها الاتفاق الذي ينتظر تجسيده قصد جلب حيوان من فصيلة الزرافة.