دعا المتعاملين الاقتصاديين إلى الإلتزام بالقوانين

استنكر علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات أمس، الإتهامات التي وجّهت لرجال الأعمال المنضوين في “الآفسيو” بأنهم يسعون للحفاظ على الوضع الاقتصادي كما هو عليه خدمة لمصالحهم الشخصية، مؤكدا أنها ادعاءات نابعة من خلفيات مغرضة.

ودعا حداد في كلمته خلال لقاء جمعه بالمتعاملين الاقتصاديين بولاية عنابة، المتعاملين الإقتصاديين لضرورة الالتزام بالقوانين والقواعد التي تحكم النشاط الاقتصادي، مشدّدا في نفس الوقت على ضرورة تحمّل المسؤولية والانخراط كليا ضمن الخيارات السياسية والاقتصادية والوطنية أو الخروج منها كليا.

كما انتقد رئيس “الآفسيو” من يتجنّبون اتخاذ موقف صريح اتجاه القضايا المصيرية، خصوصا تلك المتعلقة بتوطيد استقرار واستمرارية مسار التنمية الوطنية، قائلا ان “عهد امساك العصا من الوسط قد ولى وان  المرحلة التاريخية الهامة التي تشهدها بلادنا لا تقبل التردّد والغموض”.

في سياق آخر، هاجم حداد في كلمته ضمنيا رجل الأعمال اسعد ربراب قائلا “نحن لا نؤيد العدمية وجحود بعض المتعاملين الإقتصاديين الذين ينسبون النجاحات والانجازات بشكل منهجي لحنكتهم الحادة وإتقانهم لفن المقاولاتية، بينما يبرّرون الفشل بالمعوقات الوحيدة التي تأتي من السلطات العمومية  والأيادي الخفية”، مشيرا أن كل إنجاز من الإنجازات الإقتصادية في الجزائر هي نتيجة لإجراءات التشجيع التي وضعتها مؤسسات الدولة وإرادة متعاملين جزائريين مبدعين وبارعين، حسب حداد.

سارة .ط