إثر الإطاحة بعاصبة مختصة في بيع وترويج هذه السموم

تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر من وضع حد لعصابة مختصة في ترويج المؤثرات العقلية والمخدرات مع حمل أسلحة بيضاء أفضت إلى توقيف 14 مشتبه فيه، مع حجز مبلغ مالي من العملة الوطنية يقدر بـ 50450 دج، 466 قرصا مهلوسا، 35 غراما من القنب الهندي، 76 وحدة من المشروبات الكحولية، و16 سلاحا أبيضا من مختلف الأحجام مع استرجاع دراجة نارية مسروقة.

حيثيات القضية تعود إلى تلقي اتصال هاتفي عبر الخط الأخضر 1548 مفاده نشوب شجار وسط أحد الأحياء وبعد تنقل عناصر الشرطة إلى عين المكان، تبين أن الأمر يتعلق بشجار عنيف بين أشخاص مسبوقين قضائيا يقومون بترويج المخدرات وقاموا باستعمال أسلحة بيضاء وألعاب نارية أثناء المشاجرة، ومكن تدخل قوات الشرطة من إيقاف بعضهم بعين المكان وحجز أسلحة بيضاء، وبعد تكثيف التحريات تم تحديد هوية المشتبه فيهم الآخرين، حيث تم أيضا توقيف شخصين وبعد تفتيش منزليهما بناء على أمر قضائي صادر عن وكيل الجمهورية المختص إقليميا، تم استرجاع دراجة نارية مسروقة محل بحث، وكذا حجز 320 قرصا من المؤثرات العقلية، و76 وحدة من المشروبات الكحولية، ليتم بعدها إيقاف 3 أشخاص بصدد ترويج المخدرات ضبط بحوزتهم 27 غراما من المخدرات و6 أقراص مهلوسة، ومبلغ مالي يقدر بـ 3500 دج من عائدات بيع المخدرات، كما تم توقيف شخص آخر بحوزته مبلغ مالي مقدر بـ  9500 دج و8 غرام من القنب الهندي، و6 أقراص من المؤثرات العقلية، وشخصين آخرين وبعد تفتيش منزليهما بناء على إذن بالتفتيش صادر عن وكيل الجمهورية تم ضبط وحجز 28 قرصا مهلوسا، مع إيقاف شخص آخر بحوزته 106 أقراص وأسلحة بيضاء من الحجم الكبير ومبلغ مالي، بالإضافة إلى إيقاف باقي عناصر العصابة تباعا، ليصل عددهم في الأخير إلى 14 شخصا مشتبها فيه.

وبعد استكمال جميع الإجراءات القانونية المعمول بها ، تمّ تقديم الأشخاص الـ 14 المشتبه فيهم أمام وكيل الجمهورية المختص إقليميا.

نسرين.ب