توقيف 260 رعيّة أجنبي و1048 متهما في حالة فرار

كشفت حصيلة صادرة عن الديوان الوطني لمكافحة المخدرات والإدمان عن حجز مختلف المصالح الأمنية أكثر من 32 طنا من راتنج القنب الهندي في الجزائر في 2018 من بينها أزيد من 61 بالمائة في ولايات غرب البلاد.

وأشار الديوان الذي استند إلى حصيلة مصالح مكافحة المخدرات الدرك الوطني والشرطة والجمارك أنه تم حجز 31.936.386 كيلوغراما من القنب الهندي خلال سنة 2018 من بينها 63. 61 بالمائة بغرب البلاد.

انخفضت كمية راتنج القنب الهندي المحجوزة خلال سنة 2018  بـ 39.30 بالمائة مقارنة  بالعام الفارط، نتيجة تعزيز الجهاز الأمني على مستوى الحدود.

وجاء في حصيلة الديوان الوطني لمكافحة المخدرات، أن 28.99 بالمائة من الكميات المحجوزة سُجلت بجنوب الوطن في حين تم حجز5.05 بالمائة بشرق البلاد و4.33 بالمائة بمنطقة الوسط.

أما بخصوص المخدّرات الصلبة، فتشير الحصيلة إلى أن كمية الكوكايين المحجوزة ارتفعت بشكل كبير إذ انتقلت من 6.279.407 غرام خلال سنة 2017 إلى  671.887.093 غراما خلال 2018، كما ارتفعت كمية الهيرويين المحجوزة من 2.120.965 غراما في 2017  إلى 4.324.220 غراما في 2018.

وأبرزت الحصيلة كذلك ارتفاع كمية المهلوسات المحجوزة بـ50.43 بالمائة، حيث بلغت كمية المحجوزات سنة 2018 ما يعادل 1.807.843 قرصا مهلوسا.

وحسب الأرقام التي قدمتها المصالح المعنية، فإن 49749 شخصا تورّطوا في قضايا تتعلق بالمخدّرات أي بارتفاع قدره 17.24 في المائة من بينهم 260 أجنبيا فيما لا يزال 1048 شخصا في حالة فرار.

وتضيف بيانات الديوان الوطني لمكافحة المخدّرات والإدمان أنه ومن بين الأشخاص المتورّطين يوجد 9142 مهرّبا، 25976 من متعاطي القنب الهندي، 7364 من مهرّبي المهلوسات و6916 آخرين يتعاطون المؤثرات العقلية، اما فيما يتعلق بتهريب المخدرات الصلبة فتم احصاء 167 مهربا،61 متعاطي كوكايين اضافة الى 40 مهرّبا و43 متعاطي هيرويين .

أما بخصوص القضايا المعالجة، سجّل الديوان 39504 قضية سنة 2018 مقابل 32952 سنة 2017 أي بنسبة ارتفاع قدرها 19.88 في المائة، ومن مجموع القضايا التي عولجت 9.725 منها متعلق بتهريب المخدرات، 29.748 قضية أخرى ترتبط بحيازة المخدرات وتعاطيها و31 قضية تخص زراعة المخدّرات.

ق.وسام