قبضة حديدية بين الدرك وتجار المؤثرات العقلية

تمكّن أفراد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بموزاية بولاية البليدة من إحباط ترويج كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة قاربت 1000 قرص وسط الشباب، وذلك بناء على معلومات وردت إلى مصالحها مفادها وجود شخص يبلغ من العمر 39 سنة يحترف ترويج المؤثرات العقلية في أوساط الشباب، ليتم استصدار إذن بتفتيش منزله أين عثر بحوزته على 987 قرصا مهلوسا من نوع ريفوتريل.

وبولاية وهران، وبناء على معلومات مسبقة، تمكن أفراد فصيلة الأمن والتدخل للدرك الوطني ببوسفر أثناء قيامهم بدورية على مستوى الطريق الولائي 84 الرابط ما بين بوسفر وعين الترك من توقيف شخصين يبلغان من العمر 25 و27 سنة على متن مركبة، وبعد إخضاعها لعملية تفتيش دقيق، عثر بها 60 قرصا مهلوسا من نوع “بريغابالين” مخبأة بإحكام.

من جهتهم، أوقف أفراد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بمسكانة شخصين يبلغان من العمر 30 و35 سنة على مستوى الطريق الولائي 01 الرابط بين الطريق الوطني 88 والطريق الوطني 10 في وسط مدينة “بهير شرقي” على متن مركبة وبحوزتهما 4924 قرصا مهلوسا من مختلف الأنواع وهي ،EDGAR, ACIRYL, BRIGQB , GABAMIM, DOLICA, PRERICA et METEOXANE.

وفي إطار مكافحة التهريب، تمكن أفراد الفرقة  الإقليمية للدرك الوطني بالعوانة بولاية جيجل، أثناء قيامهم بنقطة مراقبة على مستوى الطريق الوطني 43 الرابط بين سطيف وبجاية من توقيف شخص يبلغ من العمر 26 سنة على متن شاحنة وبحوزته 55000 وحدة من مادة “الشمّة” المقلدة.

للإشارة، فإن المتهمين في القضايا السالفة الذكر تم تقديمهم أمام وكلاء الجمهورية المختصين إقليميا، أين صدرت في حقهم أوامر إيداع رهن الحبس مع مصادرة المحجوزات.

ق.وسام