كانت مخبأة في مستودع وموجهة للتسويق في المدينة

حجزت قوات الشرطة بأمن سيدي بلعباس، أكثر من 19 طنا من المواد الغذائية سريعة التلف غير محدد تاريخ إنتاجها، على غرار أجبان فاسدة.

الكمية المحجوزة كانت محفوظة في ظروف غير مهيأة لحفظ المواد الغذائية سريعة التلف، مع انعدام القيد بالسجل التجاري، حيث تم توقيف المتورط في هذه القضية وتقديمه أمام النيابة.

حيثيات القضية تعود إلى ورود معلومات إلى مصالح الأمن الحضري 14، مفادها أن أحد الأشخاص يقوم باستعمال مستودع في تخزين منتوجات الحليب ومشتقاته بطريقة غير قانونية، لتباشر المصلحة ذاتها تحقيقا معمقا على جناح السرعة للكشف عن ملابسات القضية، وبعد الانتقال إلى عين المكان تبين وجود مخزن معبأ بمواد سريعة التلف ممثلة في أجبان من مختلف الأنواع، مخزنة في ظروف تنعدم فيها شروط الحفظ، كما تم العثور بنفس المستودع على عدد من الملصقات البلاستيكية الخاصة بمادة الجبن وملصقات أخرى مكتوب عليها مكونات المادة المذكورة.

وتم على إثر هذه العملية حجز العديد من منتوجات الحليب والأجبان مختلفة الأنواع والأحجام قدر وزنها الإجمالي بأكثر من 19 طنا كما ذكرنا آنفا والتي تم إتلافها بالتنسيق مع عناصر مديرية التجارة وعناصر تابعة لمديرية الفلاحة.

قوات الشرطة بالأمن الحضري الرابع عشر أنجزت ملفا قضائيا ضد السالف الذكر، عن تهمة الحيازة على مواد غذائية سريعة التلف غير صالحة للاستهلاك، مع انعدام شروط حفظ للمادة المذكورة، وغياب القيد في السجل التجاري، مع الحيازة على ملصقات خاصة بتلك المواد الغذائية، قدم بموجبه أمام النيابة .

إبتسام حوافي