تفكيك ورشة لصناعة مواد التنظيف بطريقة غير شرعية بسوق أهراس

تمكن عناصر الفرقة الاقتصادية والمالية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية جيجل، من حجز ما يفوق عن 130 قنطارا من مادة السميد التي كانت موجهة للمضاربة.

تم تجسيد هذه العملية إثر الاستغلال الأمثل لمعلومات وردت إلى عناصر الفرقة المذكورة آنفا، مفادها قيام شخص بتخزين منتجات غذائية لإعادة بيعها في الأسواق بطرق غير قانونية، و بعد القيام بالتحريات اللازمة تبين أن الأمر يتعلق بتاجر جملة كان يستغل مرآب منزل بأحد أحياء مدينة جيجل لتخزين مادة السميد قصد المضاربة بها مستغلا الظرف الصحي الاستثنائي الذي تمر به البلاد جراء تفشي جائحة “كورونا”، والطلب الكبير على هذه المادة من طرف المواطنين.

وبعد استيفاء كافة الإجراءات القانونية تم تقديم المعني أمام الجهات القضائية المختصة لأجل قضية حيازة مخزون من المنتجات بهدف التحفيز على الارتفاع غير المبرر للأسعار.

من جهة أخرى، تمكنت وحدات المجموعة الإقليمية للدرك الوطني لسوق أهراس، من تفكيك ورشة لصناعة مواد التنظيف بطريقة غير شرعية، وحجزت على إثرها 7120  قارورة من مختلف أنواع مواد التنظيف، وذلك بقرية عين سنور ببلدية المشروحة.

هذا وتمت العملية بعد ورود معلومات مفادها وجود ورشة على مستوى قرية عين سنور ببلدية المشروحة تعمل بطريقة غير شرعية في صناعة مواد التنظيف بمختلف أنواعها، وبعد أخذ إذن بالتفتيش من طرف وكيل الجمهورية، وبالتنسيق مع مديرية التجارة تمت مداهمة هذه الورشة، حيث تم ضبط المحجوزات السالفة الذكر التي تتوزع بين 5213 قارورة منظف أرضيات، و1.195 قارورة سائل غسل للأواني، و712 قارورة صابون لغسل اليدين، حيث تم تحويل جميع هذه المحجوزات إلى مصالح أملاك الدولة بولاية سوق أهراس.

وقد تم رفع جنحة إنعدام الرخصة المسبقة الخاصة بالمواد التي تشكل خطرا من نوع خاص، ضد صاحب الورشة البالغ من العمر 54 سنة الذي سيتم تحويل ملفه بعد استكمال كافة إجراءات التحقيق إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة سوق هراس.

نور الدين.ب / هند.ش