اليقظة العالية للجيش تحبط ثاني أكبر عملية لإغراق الجزائر بأخطر أنواع المخدرات

عثرت مفرزة المغاوير البحرية بالواجهة البحرية الشرقية بولاية سكيكدة التابعة للناحية العسكرية الخامسة وعلى إثر دورية قرب المنطقة الصناعية على كمية ضخمة من الكوكايين تقدر بـثلاث قناطير و712 غراما معبأّة داخل 11 حقيبة ظهر، حسب ما افاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وتأتي العملية النوعية، بعد العملية السابقة التي نفذها حراس السواحل بالواجهة البحرية الغربية بوهران التابعة للناحية العسكرية الثانية يوم 29 ماي 2018 والتي سمحت بضبط أكثر من سبعة قناطير من الكوكايين، لتؤكد مرة أخرى اليقظة العالية لأفراد الجيش الوطني الشعبي وحرصهم على إحباط كل محاولات إغراق البلاد بهذه السموم، يضيف البيان.

في ذات السياق اكدت تقارير اعلامية ان كميات المخدّرات كانت مغلقة في اكياس خاصة تحمل العلم الروسي، وتعد ثاني اكبر كمية من الكوكايين بعد حجز 701 كيلوغرام من نفس المخدر على متن حاويات بميناء  وهران معبأة في اكياس اللحوم المستوردة من البرازيل وهي القضية التي اطاحت برجل الاعمال كمال شيخي المكنى “كمال البوشي” وعدد من الاطارات وأبناء المسؤولين الذين يتواجدون رهن الحبس المؤقت او تحت الرقابة القضائية الى غاية انتهاء التحقيقات القضائية.

للإشارة، عملت الأجهزة الأمنية الروسية مع نظيرتها الأرجنتينية شهر فيفري من السنة الفارطة على إحباط توريد شحنة كبيرة من الكوكايين إلى السوق الأوروبية، كما ألقت الشرطة الأرجنتينية القبض على ضابط شرطة ومسؤول دبلوماسي روسي آخر بعد العثور على شحنة ضخمة من مخدر الكوكايين في السفارة الروسية بالبلاد.

ب.تلمساني