رّد على عائلاتهم التي طالبت بالكشف عن مصيرهم

أّكّد عبد القادر حجار سفير الجزائر بتونس أمس، ان وزارة الداخلية التونسية نفت وجود مهاجرين غير شرعيين جزائريين في السجون.

وقال حجار ردّا على سؤال حول مطالب العائلات الجزائرية المنظمة للوقفة الاحتجاجية أمام مقر السفارة التونسية في الجزائر والمتعلقة بالمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهم “الحراقة” الذين دخلوا الاراضي التونسية في طريقهم الى إيطاليا، ان “القضية طويلة وتعود لسنة 2008 أي إلى عهد النظام السابق بن علي، أين تم توقيف جزائريين” حراقة، وبعدما وصلت إلى تونس كسفير استقبلت العائلات ووجهتهم إلى تقديم شكوى رسمية وتحدثت مع الرئيس المرزوقي حول الموضوع، وقد تم الإعفاء عنهم”.

ويضيف السفير أنه “ظهرت مجددا عائلات تفيد بتواجد أبنائها في السجون، وقد تحدثت لمدير مكتب العلاقات العامة بوزارة الداخلية التونسية وأكد عدم تواجد أي حراق جزائري في السجون التونسية”.

هذا ونظّمت عائلات “حراقة” جزائريين وقفة احتجاجية اول أمس، أمام السفارة التونسية في الجزائر تطالب بالإفراج عن أبنائها والعائلات وتؤكد بأن أبنائها في السجون التونسية بعدما بعث أحد السجناء رسالة نصية إلى عائلته تفيد بذلك حسب أحد أفراد العائلات المحتجة، ومنهم من قال أن ابنه يوجد في السجن وهم متابعون بتهم تتعلق بالإرهاب، مشيرين ان السفير التونسي بالجزائر استقبل ممثلين عن العائلات المحتجة، وقال ان الموضوع يتجاوزه ومتعلق بالخارجية الجزائرية.

سارة .ط