المواطنون يناشدون الوالي للتدخل وحل النزاع القائم بين الأعضاء

يعرف المجلس الشعبي لبلدية بني درقن التابعة إقليميا لدائرة زمورة في غليزان حالة من الانسداد منذ أكثر من شهرين انعكست تأثيراتها على سير العمل بمختلف المصالح وتعطل المشاريع الأمر الذي أحدث حالة من الاستياء والغضب في أوساط المواطنين الذين تعطلت مصالحهم بداية بوثائقهم الإدارية.

وحسبما علم من مصالح البلدية أن غالبية أعضاء المجلس البلدي المتكون من 15 عضوا طالبوا بإعادة تشكيل المجلس البلدي من جديد وهذا بعد أن تم تشكيله منذ أكثر من عام  وهو ما ينبئ بتدخل والي الولاية بتجميد نشاط المجلس البلدي أو حله لوضع حد للخلافات والصراعات وكذا الحفاظ على الأمن والنظافة والسكينة العمومية وديمومة المرفق العام وهذا بعد فشل المساعي واللجان الولائية التي اجتمعت بالمجلس مرارا وتكرارا لإيجاد صيغة تفاهم بين الأطراف المتنازعة وكذا تمرير المداولات، ونشير هنا أن والي الولاية سبق لها وأن اتخذت قرارا ينص على تجميد نشاط المجلس البلدي ببلدية وادي ارهيو.

س . أيوب