نفت أن تكون للظاهرة علاقة بعملية التبريد مثلما يروج له

كشفت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، عن تسجيل عدد قليل جدا من حالات تعفن لحوم الأضاحي خلال عيد الأضحى لهذه السنة بالمقارنة مع ما جرى إحصاؤه خلال السنوات الأخيرة، مشيرة إلى أن طريقة حفظها كانت جيدة خلال هذه السنة.

أوضحت APOCE في منشور لها على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بأنه قد تم إحصاء حالات قليلة جدا ومعزولة لاخضرار الأضاحي في مناطق متفرقة من ولايات الوطن، وهي الأعداد التي لا ترقى إلى مستوى الحديث عن الظاهرة، بالمقارنة مع ما كان يتم تسجيله خلال السنوات الماضية، مبرزة بأن طريقة حفظ الأضاحي كانت جيدة، ما يؤكد بأن التعفن لا يتعلق بسوء حفظ الأضاحي، مثلما كان يتم الترويج له خلال السنوات الفارطة، وهي الظاهرة التي عانت منها العديد من العائلات الجزائرية خلال السنوات الماضية، ما دفع بالوزارة الوصية لفتح تحقيق لمعرفة أسباب هذا التعفن، وارجع المختصون عدم تسجيل حالات كثيرة لتعفن الأضاحي هذه السنة، إلى التدابير والإجراءات الوقائية المتخذة للحد من تفشي فيروس كورونا، التي حدت بشكل كبير في انتشار نقاط البيع العشوائية للمواشي، والتي تنمو عادة كالفطريات قبيل عيد الأضحى، حيث أن العديد من السماسرة يلجأون عادة لتسمين المواشي بالمكملات الغذائية، لعرضها للبيع، وهو العامل الذي كان له أثر كبير، خاصة وأن أغلب نقاط البيع النظامية التي خصصت بالمناسبة تم استغلالها من طرف الفلاحين والموالين.

هذا وأشار بيان المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، إلى أن عملية بيع المواشي هذه السنة عرفت إجراءات خاصة تزامنا والحد من انتشار وباء كوفيد 19، مثمنة هذه الإجراءات الوقائية.

رضا.ك