للقضاء على الازدحام المروري الخانق بالولاية

تعكف السلطات المحلية لولاية البليدة على إعداد مخطط نقل سيشمل كافة بلديات الولاية بهدف القضاء على الازدحام المروري الذي تشهده طرقاتها، حسبما علم أول أمس من رئيس مصلحة النقل البري بالمديرية المحلية للنقل، محمود لطرش.

وأوضح لطرش أن مديرية النقل تعكف حاليا مع مصالح والي الولاية على إعداد مخطط جديد للنقل سيتم من خلاله استحداث خطوط جديدة لمواكبة التوسع العمراني الذي شهدته الولاية خلال السنوات الأخيرة بهدف التحكم في حركة المرور الكثيفة بالولاية.

وقال لطرش أن الولاية “كباقي الولايات الأخرى لا تمتلك مخطط نقل عام والمخطط الحالي تم إعداده سنة 2000 وهو لا يتماشى مع التطور والتوسع العمراني الراهن”، مضيفا “رغم تعديل هذا المخطط سنة 2009، إلا أنه لم يتم اعتماده إلى حد الآن وأصبح هو الآخر قديم وتجاوزه الزمن، مما يستوجب استحداث مخطط جديد كليا للنقل”، وأشار إلى أن الولاية شهدت خلال العشريتين الأخيرتين توسعا كبيرا من خلال إنجاز أقطاب عمرانية وحضرية وجامعية جديدة وأحياء سكنية عديدة على غرار المدينة الجديدة لبوينان والقطب الجامعي بالعفرون وطرقات وطنية وولائية وبلدية جديدة، وهو ما جعلها تشهد ازدحاما مروريا كبيرا يتطلب النظر فيه ومحاولة إيجاد حلول مستعجلة.

وكشف ذات المسؤول أن أكثر من 130000 مركبة تستقل يوميا الطريق السيار على مستوى البليدة، كما أن عدد المركبات التي تسير في كامل إقليم الولاية تساوي عدد المركبات التي تسير في 14 ولاية داخلية مجتمعة، حسب دراسة أجرتها وزارة النقل مؤخرا.