من أصل 6171 هكتارا

تم بولاية مستغانم لحد الآن جني أزيد من 200 ألف قنطار من الزيتون خلال هذا الموسم أي حملة الجني 2018-2019 التي تتواصل في مرحلتها الأخيرة حسب المديرية الولائية للمصالح الفلاحية.

وأوضح رئيس مكتب الإرشاد بمصلحة الإنتاج والدعم التقني بالمصالح الفلاحية لولاية مستغانم ميلود بلوفة أن “عملية جني الزيتون التي شملت لحد الآن 5828 هكتار من أصل 6171 (94 في المائة) سمحت بإنتاج وفير قدره 206650 قنطار”.

وذكر بلوفة أن هذه الحملة تعتبر “جيدة جدا” نظرا للمردودية القياسية التي وصلت إلى 35 قنطار في الهكتار متوقعا أن يبلغ الإنتاج إلى 212250 قنطار.

وقد عرف إنتاج الزيتون بولاية مستغانم “الموجه للاستهلاك” أو ما يعرف “بزيتون المائدة” تذبذب في السنوات الأخيرة يرجع إلى أسباب تقنية أهمها الطرق التقليدية للجني والتلقيم ووسائل الري وسوء تغذية الأشجار والتي غالبا ما تؤدي إلى تراجع المردودية في الهكتار الواحد إلى ما دون 20 قنطار.

وتنتشر زراعة الزيتون من صنفي “سيقواس” و”شملال” بالمناطق الجبلية بالظهرة ببلديات عشعاشة وسيدي لخضر وبمنطقة هضبة مستغانم ببلديات عين تادلس وبوقيرات وحاسي مماش وعين النويصي.

للتذكير سجلت ولاية مستغانم خلال حملة الجني 2018/2017 إنتاج قدره 209950 قنطار محتلة المرتبة 14 وطنيا.

ميلود.ب