أكد أن الحزب كبير على من يريد أن يقصيه

قال محمد جميعي الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أن ذهنية الحزب يجب أن تتغير وتفتح أبوابه في وجه الشباب والاستماع لانشغالاتهم وطرح أفكارهم.

وأضاف الأمين العام للأفلان، خلال لقاء جمعه مع المجموعة البرلمانية: “منذ سنوات ونحن نجلس من اجل تحطيم الحزب، وأصبحت الأنانية في قلوبنا”، وتابع: “الكثير منا جعل الحزب كملكية خاصة، بمعنى انا ومن بعدي الطوفان”.

وأشار جميعي إلى أن الحزب وقيادته يتعرضان إلى هجمات شرسة وأكاذيب يتم نشرها من قبل فئة هي عدوة للجزائر والافلان تريد الشر للبلاد، لكن -يضيف جميعي- رغم ذلك “لا زلنا متشبعين بالمبادئ الوطنية والإسلامية بعدما حمينا الأمانة وسنوصلها إلى بر الأمان”.

وقال الأمين العام للافلان أن باب الحزب مفتوح أمام الجميع بما فيهم “الغضبانين والقدامى”.

وأكد أن حزبه يدعم كل مبادرة حقيقية تقترح مخرجات عملية للخروج من الأزمة السياسية، دون شروط، أو إقصاء لأي تيار سياسي.

وردّ جميعي على دعاة إقصاء العتيد من الحوار وإدخاله المتحف قائلا: “حزب جبهة التحرير الوطني كبير على من يريد ان يقصيه”، مؤكدا أن الشعب الجزائري طالب بانتخابات وفق الدستور والشفافية، والديمقراطية، والاختيار الحر، وهو ما تنادي اليه جبهة التحرير الوطني.

سارة.ط