منذ بداية تطبيق إجراءات الحجر الصحي

تم جمع ما يفوق 32 طن من النفايات المختلفة على مستوى غابة باينام غرب الجزائر العاصمة، منذ بداية تطبيق إجراءات الحجر الصحي الجزئي  للحد من تفشي فيروس كورونا (كوفيد19)، حسبما علم من إطار بمديرية الغابات والحزام الأخضر الولائية.

وأوضحت المكلفة بالإعلام بذات المديرية، إيمان سعيدي في تصريح صحفي، أن أعوان ورشة النظافة الموسميين التابعين لمقاطعة الغابات “بينام” تمكنوا من جمع أزيد من 32 طن من النفايات المختلفة على غرار القارورات الزجاجية والبلاستيكية والكارتون والأعشاب اليابسة ونفايات أخرى هامدة وذلك خلال 5 أشهر الماضية (نهاية فبراير – نهاية يوليو المنصرم) وبداية تطبيق إجراءات الحجر الصحي الجزئي.

وأشار ذات المصدر أن عملية التنظيف هذه أسفرت عن جمع أزيد من 1600 كيس من النفايات بسعة 20 كلغ بما يعادل 80 كيس في الأسبوع  بهدف المحافظة على الغطاء النباتي والمساحات الخضراء وكذا المساهمة في حماية البيئة، مبرزة أن اعوان النظافة الموسميين يكثفون من دورياتهم للتنظيف خاصة خلال فترة نهاية الأسبوع، كما قاموا بعمليات رسكلة النفايات وتدويرها لحاويات خشبية.

واستنادا لذات المصدر، فإن غابة “باينام” تعرف إقبالا خاصة خلال أيام نهاية الأسبوع، رغم خطر فيروس الاصابة بعدوى كوفيد-19، وهو ما ينص عليه قرار ولائي متعلق بغلق الحدائق العمومية وفضاءات التسلية والترفيه والغابات الحضرية إلى إشعار آخر في إطار تدابير الوقاية من تفشي فيروس كورونا لحماية صحة وسلامة المواطنين.

وأكدت المتحدثة انه في ظل غلق الشواطئ للوقاية من تفشي الوباء وباقي الغابات الحضرية بالعاصمة (بوشاوي – 5 جويلية بن عكنون – منحدر المرأة المتوحشة…وغيرها) فإن المواطنين تحولوا بكثافة الى الفضاء الغابي “باينام” وهو فضاء مفتوح أمام حركة المرور، حيث يعبره طريق ولائي لا يمكن إغلاقه، وأصبح ملاذا ومتنفسا للعاصميين.

من جهة ثانية، أضافت أن أعوان مقاطعة الغابات “باينام” بالتنسيق مع مصالح الدرك والأمن الوطنيين يقومون دوريا بعمليات تحسيسية لفائدة الزوار لتوعيتهم بضرورة الامتثال للإجراءات الوقائية الصحية للحد من انتشار عدوى وباء كورونا المستجد كإلزامية إرتداء الاقنعة الواقية والتباعد الجسدي وتفادي تجمعات العائلات بأماكن الراحة و عدم القيام بعملية الشواء داخل أو بالقرب من الغابات بل في الأماكن المهيأة لذلك لتفادي نشوب الحرائق.

وتمثل غابة “باينام”، الممتدة على مساحة 508 هكتار، “جرعة أوكسجين” بالنسبة للزوار وفضاء إيكولوجيا يمثل عن جدارة رئة العاصمة، تبرز ذات المصدر.

للإشارة، فإن ولاية الجزائر تتوفر على ثروة غابية تفوق مساحتها 5.000 هكتار موزعة عبر 113 موقع غابي، عدد هام منها موجود عبر النسيج العمراني و يشمل مساحات تتراوح بين 1 الى 8  هكتارات، فيما تتفاوت مساحة الغابات الكبرى بالعاصمة بين 300 و600 هكتار على غرار غابات “مقطع  خيرة” و”بوشاوي” و”بوزريعة”  و”بن عكنون” و”باينام”.

ق.م