تعرضت تشكيلة جمعية الخروب إلى اعتداءات جبانة من أشباه انصار اتحاد الشاوية قبل بداية المقابلة التي كانت من المقرر ان تجرى عشية السبت وذلك على خلفية الاحداث التي رافقت لقاء عين الفكرون الموسم قبل الماضي الذي سقط من خلاله فريق اتحاد الشاوية الى قسم الهواة.

 يذكر ان الرابطة الوطنية لم تلغ المقابلة على عكس الامن والسلطات الولائية في ام البواقي التي كانت تطالب بضرورة تأجيل الموعد خاصة مع الحراك الشعبي والاحداث السياسية التي تشهدها البلاد هذا وقد تأسفت ادارة الخروب كثيرا لما تعرض له لاعبوها والوفد المرافق له خاصة أنه كاد يودي بحياتهم لولا لطف الله الذي قدر أن تتلخص الخسائر في تحطم الحافلة وتكسير زجاجها مع اصابات متفاوتة للاعبين.

في السياق ذاته تعرض بعض لاعبي جمعية الخروب الى اصابات متفاوتة الخطورة خاصة الثنائي باشا وبايازيد وقد عبروا عن غضبهم الكبير من تصرفات اشباه الانصار الذين استقبلوهم بالحجارة وهم يهمون بالدخول الى ارضية مركب زرداني حسونة، يذكر ان لاعبي الخروب توجهوا مباشرة الى مركز الشرطة وهذا لحماية انفسهم من اثار الاعتداءات بالحجارة والالات الحادة التي كانت تصوب نحوهم من كل صوب وحدب.

هذا وقد طالب مسؤولو جمعية الخروب مسؤولي الرابطة بتحمل مسؤولياتهم خاصة وان حصد النقاط على البساط ممكن جدا حسب القوانين المعمول بها بما ان فريق اتحاد الشاوية لم يحسن تنظيم المقابلة وحتى الامن لم يكن حاضرا وهو ما سيجعل ملفا ثقيلا يوضع على طاولة الرابطة المطالبة بضرورة تحديد الفائز بالمواجهة خاصة وان اللقاء كان مبرمجا على الثالثة ومسؤولي لخروب رفضوا التنقل بحجة عدم وجود الامن في الملعب.

هشام رماش