شددت على ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية بعد العودة للحياة الاقتصادية تدريجيا

عبرت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، عن ارتياحها للعودة التدريجيّة إلى الحياة الاقتصاديّة وفتح المحلات التجاريّة والحرفيّة، مشددة على ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية وعدم التهاون، الذي هدد العودة للحياة السابقة، حيث أن فتح المحلات لا يعني الخروج من دائرة خطر كورونا فيروس.

أوضحت الجمعية في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أنه بعد العودة التدريجيّة إلى الحياة الاقتصاديّة وفتح محلات تجاريّة وحرفيّة خاصّة بالمرحلة الأولى ومن خلال المعاينة والمعلومات الواردة من مختلف ولايات الوطن، تعبر ارتياحها لعودة تلك النشاطات وتؤكّد ضرورة الاستمرار في الالتزام بشروط الوقاية خاصّة لبس الاقنعة الواقية واحترام التباعد الاجتماعي، كما دعت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، جميع التجّار والحرفيّين إلى اقناع زبائنهم وإجبارهم على التقيّد بتلك الشروط باعتبار أصحاب المحلّات يتحمّلون مسؤوليّة أيّ تهاون في الوقاية داخل محلّاتهم، وبما أنّ العودة إلى الحياة الاقتصادية وفتح محلّات التجارة والحرف لا يعني الخروج من دائرة خطر كورونا فيروس فإنّ الاستمرار في حملات التحسيس ضدّ كوفيد 19 يبقى ضروريّا.

هذا وطالبت جمعية التجار، جميع المواطنين والمواطنات إلى التقيّد بالإجراءات الوقاية للمحافظة على أرواحهم وأرواح ذويهم، وتجنّب أيّ تصرّف يقطع أرزاق غيرهم ويضر بمصالح النّاس ويهدّد العودة إلى الحياة العادية.

بلال.ع