الطبعة الثالثة من مسابقة “التراث “

تم أول أمس على مستوى قصر رياس البحر “حصن 23” بالعاصمة توزيع جوائز الطبعة الثالثة من مسابقة “التراث” التي خصصت للحرفيين العاصميين الذين يمارسون حرفهم في منازلهم، وذلك بمبادرة من جمعية “أنقذوا القصبة”.

وتميز الحفل الذي نظم بمناسبة إحياء اليوم الوطني للقصبة المصادف لـ 23 فبراير بتوزيع الجوائز الثلاثة الأولى وكذا شهادات تكريمية على باقي المشاركين في المسابقة ممن أبدعوا في مجالات النسيج والخياطة، صناعة القفف، والفنون الزخرفية والمنمنمات والخزف، التزيين والرسم على الزجاج وصناعة الزيوت العطرية وغيرها من الأشكال الفنية التي تعكس تراث حي القصبة العريق بغرض تثمين وتشجيع الحرفيين ومرافقتهم والتعريف بالتراث العاصمي الأصيل والمحافظة عليه من الاندثار.

وقد نالت الجائزة الأولى وقيمتها 200.000 دج الحرفية خيار رفيقة عن عمل فني فسيفسائي بمواد مسترجعة وفق تقنيات عالية كما توجت الحرفية بن قطو أنيسة (75 سنة) بعمل فني يجمع الخزف والتزيين وقيمتها 150.000 دج فيما تحصلت الحرفية في مجال الخياطة دوادي زهرة على الجائزة الثالثة وقيمتها 100.000 دج.

وبالمناسبة، أوضحت رئيسة لجنة تحكيم المسابقة عائشة عزيزة عمامرة في تصريح صحفي أن الطبعة الثالثة من المسابقة خصصت لإبراز أهمية حماية الحرف اليدوية التي ينتجها الحرفيون العاملون في منازلهم وضرورة ” فتح فضاءات عرض وبيع المنتوجات التقليدية بحي القصبة العريق لإبراز مهاراتهم وتسويق منتجاتهم لاستقطاب السواح الأجانب والمحليين بغية تشجيعهم على مواصلة إبداعهم وخلق مناصب شغل”.

وذكرت عمامرة اعتماد لجنة التحكيم على معايير صارمة لاختيار المنتجات الحرفية المتنافسة في المسابقة الولائية على غرار الموهبة والتقنية والجماليات والابتكار والجودة الإبداع والتكوين مبرزة أهمية مثل هذه الجوائز في “تشجيع وتحفيز الحرفيين الذين يمارسون إبداعهم بمنازلهم في ترقية الانتاج التقليدي المحلي بهدف حماية التراث المادي وللامادي للقصبة من الزوال باعتبار الصناعة التقليدية رافدا من روافد الهوية الوطنية “.

وأكدت في هذا الاطار أن هذه المسابقة التي عرفت مشاركة 35 حرفيا عاصميا هي بمثابة “تكريم للإتقان والإبداع والتفاني في الاعمال الحرفية بما من شأنه ضمان تنمية قطاع الصناعة التقليدية وتأهيله للمنافسة على المستوى السوق الوطنية والأسواق الخارجية”.

وأضافت أن مقر جمعية “انقذوا القصبة” بحي باب الجديد شهد خلال فترة من 19 إلى 21 فيفري الجاري تنظيم معرض خاص ببيع وعرض مختلف المنتوجات الفنية وقد عرف إقبالا كبيرا من طرف المواطنين .

ومن جهة أخرى تم على أنغام موسيقية عاصمية للفنانة “كوثر” توزيع شهادات شرفية على باقي المشاركين (32 حرفيا) اعترافا بجهودهم للحفاظ على تراث القصبة والصناعات التقليدية .

ل. ع