بسبب مبالغته في الوعود التي لم يحقق أي منها، انتشرت تعليقات على نطاق واسع حول سلوك والي ولاية غربية، على صفحات التواصل الاجتماعي المحلية، ولعل الوصف الأقل إساءة للمعني، هو ما قاله أحد المواطنين الذي كتب في “الفايسبوك”، “هذا جمال ولد عباس رقم 2 “، التعليق هذا أثار سلسلة من الردود أيضا من قبل بعض متابعي الصفحة الكبيرة في الولاية، الذين راحوا يرددون “جمال ولد عباس وماشي كذاب قاع كيما هاك”.