ربط وثائقي القناة الفرنسية الخامسة بسياسة منتهجة من دولة استعمارية تجاه دولة مستقلة

أكد جمال بن عبد السلام، رئيس حزب جبهة الجزائر الجديدة، إن وجود رئيس للجمهورية، مكن الجزائر من مواجهة التحديات الخطيرة لتفشي وباء “كورونا”، والحد من التداعيات السلبية لانهيار أسعار النفط على الاقتصاد الوطني.

أوضح بن عبد السلام، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أنّ البلاد شرعت في استكمال الخطوة الثالثة على طريق بناء “الجزائر الجديدة”، وهي تعديل الدستور بعد خطوة الحراك الشعبي الذي إنطلق في 22 فيفري 2019، ثم الانتخابات الرئاسية في 12 ديسمبر من السنة ذاتها.

وبخصوص الوثائقي الذي بثته القناة الخامسة الفرنسية، قال رئيس حزب جبهة الجزائر الجديدة، “ما تضمنه الوثائقي ينم عن سياسة منتهجة من دولة استعمارية تجاه دولة مستقلة، حيث لم تستسغ الأولى حتى اليوم أن الثانية طردتها من أراضيها إلى غير رجعة”.

قمر الدين.ح