لمواجهة المضاربة وضمان الوفرة

تم ببلدية تيسمسيلت جلب 20 طنا من البطاطس لمواجهة المضاربة وضمان الوفرة في السوق المحلية، حسبما أفادت به مديرية المصالح الفلاحية، صاحبة المبادرة.

وأوضح مسؤول ذات الهيئة، علي فنازي بأن هذه الكمية شرع في وضعها في متناول المستهلكين من خلال تخصيص نقطة بيع بالقرب من المركز التجاري لعاصمة الولاية حيث حدد سعرها بـ35 دج للكيلوغرام الواحد.

وأضاف أنه تم تجسيد هذه العملية بعدما اتفقت مديرية المصالح الفلاحية مع منتج ومخزن لمادة البطاطس من ولاية عين الدفلى المجاورة.

وتأتي هذه العملية التي تمت بالتنسيق مع مديرية التجارة في إطار الإجراءات المتخذة من قبل وزارة الفلاحة والتنمية الريفية الرامية إلى فتح نقاط لبيع مادة البطاطس، من أجل ضبط أسعارها وضمان وفرتها في السوق في ظل تداعيات فيروس كورونا على أسواق المواد الفلاحية والغذائية، استنادا إلى نفس المسؤول.

وكشف فنازي عن جلب شحنتين من 800 قنطار من مادة البطاطس على مستوى مدينتي ثنية الحد وخميستي.

كما تم جلب من ولاية عين الدفلى شحنتين من ذات المادة الأولى مقدرة ب20 طن موجهة لبلدية تيسمسيلت والثانية من 400 قنطار لبلدية لرجام.

وستعمل مديرية المصالح الفلاحية بالتنسيق مع مديرية التجارة على فتح خلال الأسبوع الجاري نقاط لبيع البطاطس من أجل ضبط أسعارها على مستوى الدوائر الثماني للولاية.

وأكد مدير المصالح الفلاحية أن المنتوجات الفلاحية ذات الاستهلاك الواسع على غرار البطاطس والطماطم والبصل “تسجل وفرة” بولاية تيسمسيلت، حيث يتم التموين انطلاقا من الولايات المجاورة منها عين الدفلى والشلف وتيارت.

آمال.غ