معرض للمنتجات الجزائرية بالدوحة قريبا

 دعا سعيد جلاب وزير التجارة امس، الى رفع حجم الاستثمارات القطرية بالجزائر في ميادين متعدّدة على غرار الفلاحة والصناعات الغذائية مع تحيين الاتفاقيات الاقتصادية التفاضلية  بين البلدين ما سيسمح بتصدير أكبر للمنتجات الجزائرية نحو قطر.

أكّد جلاب خلال لقاء جمعه مع علي بن أحمد الكواري وزير التجارة القطري على هامش معرض الضيافة والمنتجات الغذائية المنظم بالدوحة ما بين 6 و8 نوفمبر الجاري، أن الجزائر تتوفّر على فرص هامة تسمح للمستثمرين القطريين بولوج الأسواق الأفريقية عن طريق الشراكة باستثمارات جزائريةقطرية، مضيفا أن المتعاملين الجزائريين في مجال التجارة الخارجية يعكفون حاليا على دراسة وبحث طبيعة السوق القطرية لتحديد المنتجات الجزائرية التي يمكن تصديرها إلى قطر.

كما كشف وزير التجارة خلال اللقاء عن التحضير لتنظيم أكبر تظاهرة اقتصادية بقطر تتمثل في معرض للمنتجات الجزائرية بالدوحة في سنة 2019 والذي سيكون الثاني بعد المعرض الذي نظم سنة 1998.

في ذات السياق، تباحث وزير التجارة مع نظيره القطري سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين  كما تطرق الطرفان خلال اللقاء الى مختلف الجوانب المتعلقة بتعزيز التعاون الاقتصادي وترقيته الى مستوى العلاقات السياسية القائمة بين البلدين.

من جهته، كشف وزير التجارة والصناعة القطري عزمه القيام قريبا بزيارة عمل إلى الجزائر لبحث سبل التعاون، مشدّدا خلال اللقاء على ضرورة رفع مستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية لترقى الى مستوى وحجم العلاقات السياسية القوية والمتينة التي تجمع بين البلدين، كما لفت إلى أهمية إعادة تفعيل مجلس الأعمال الجزائريالقطري ليقوم بدوره في توطيد روابط التعاون الاقتصادي بين البلدين الشقيقين.

هذا وتمكّن المتعاملون الجزائريون خلال المعرض من التواصل بشكل مباشر مع مسؤولي مجموعةاللولوالعالمية للتوزيع والتجارة بقطر، أين تم تبادل المعلومات وتقديم شروحات عن نشاطاتهم  المختلفة.

من جانبه، ثمّن محمد العيد بن اعمر رئيس الغرفة الوطنية للتجارة والصناعة المبادرة التي ستسمح بتبادل أكثر للمعلومات وربط علاقات وطيدة بين متعاملي كلا البلدين بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة القطرية، مشيرا الى اجتماع يعقد اليوم بين مسؤولي غرفة التجارة والصناعة الجزائرية وغرفة التجارة والصناعة القطرية بمقر الغرفة لبحث الآفاق الواعدة للتعاون.

 بدوره، أكد شان نواز المدير الإقليمي لمجموعةاللولوالعالمية على وجود فرص هامة للتعاون بين أكبر متعامل للتوزيع في دولة قطر وبين المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين، كما أبدت المجموعة اهتمامها بالمنتجات الفلاحية الجزائرية على غرار منتجات التمور، الزيتون، الخضر وفواكه ومختلف العصائر والمصبرات وغيرها.

سارة .ط