بساطة جولة هايكو ماس، وزير الخارجية الألماني، الأخيرة في شوارع العاصمة على هامش الزيارة التي قادته إلى بلادنا، وكأنه سائح عادي، تعكس تغيرا جذريا في ثقافة نظام سياسي وعقلية تسيير دولة تحترم نفسها وتحترم شعبها، بحكم أنه في وقت مضى كانت مثل هكذا خرجات تستنفر مصالح ولاية العاصمة حيث يتم تحضير “الزرنة” وفرق الفولكور، وإنزال أمني بالشوارع، واختناق مروري و و و ..إلخ.