سن الوزير الأول، عبد العزيز جراد، سنة حميدة بالمجلس الشعبي الوطني، تمثلت في لقائه بسليمان شنين، رئيس البرلمان، ورؤساء الكتل، على هامش اختتام المناقشة حول مخطط عمل الحكومة، وهي سابقة في تاريخ العلاقة بين الجهاز التنفيذي والمؤسسة التشريعية.