في رسالة ضمنية وجهها مباشرة إلى كل المسؤولين بمختلف مستوياتهم يحثهم من خلالها على التحلي بالضمير وتفادي ظاهرة التبذير التي تكبد الدولة خسائرة بالملايير، استذكر الوزير الأول، عبد العزيز جراد، موقفا للرئيس الراحل، محمد بوضياف، داخل قصر الرئاسة، وروى خلال اجتماع الحكومة مع الولاة قائلا “حين دخل الرئيس الرحل محمد بوضياف إلى قصر الرئاسة، وجد الأنوار مشغلة في عز النهار، فقام بإطفائها واحدة تلو الأخرى”.