في سابقة هي الأولى من نوعها، تلقى ملايين الجزائريين رسالة نصية قصيرة sms  من مصالح الوزير الأول، عبد العزيز جراد، تحثهم فيها على ارتداء الكمامات لتفادي عدوى  “كورونا”، خرجة إستحسنها الشارع المحلي وإعتبرها مؤشرا إيجابيا يدل أن الشعب إستعاد في عهد الرئيس تبون، مكانته التي تليق به.