أعلن أنه سيتم قريبا التوقيع على مرسوم خاص بتنظيم المناطق الصناعية

أكد عبد العزيز جراد الوزير الأول، أمس أن الدولة لديها نية صادقة وإرادة في التغيير، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية يولي أهمية قصوى لتنمية مناطق الظل لأنه يعرف جيدا الجزائر العميقة وهذه المناطق ووضعية سكانها نظرا لمساره المهني بالعديد من ولايات ودوائر البلاد.

حمزة.م

وعد جراد خلال استماعه لانشغالات سكان مناطق الظل ببلدية سيدي بايزيد في إطار زيارة عمل قام بها لولاية الجلفة، بتلبية كافة الاحتياجات التنموية لمناطق الظل بالجلفة من خلال توفير النقل والكهرباء والغاز والخدمات الصحية للسكان.

وبعدما ذكر جراد بـتراكمات الماضي، دعا مواطني هذه المناطق إلى ضرورة النظر إلى المستقبل، كما حث المواطنين بصفة عامة على عدم الاكتفاء بتقديم طلبات بل الالتزام أيضا بأداء واجبهم وخدمة بلادهم. وواصل جراد رفقة كل من وزيري الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والصحة والسكان وإصلاح المستشفيات زيارة مناطق الظل بهذه البلدية، لتختتم زيارته بلقاء مع فعاليات المجتمع المدني بالولاية.

وفي سياق مغاير، أعلن الوزير الأول أنه سيتم قريبا التوقيع على مرسوم تنفيذي يتعلق بتنظيم المناطق الصناعية. وقال جراد “نحن على وشك الامضاء على مرسوم تنفيذي لتنظيم المناطق الصناعة التي تعرف حالة من الفوضى”، مؤكدا أن الحكومة “ستعمل على تنظيم المناطق الصناعة من حيث التوزيع الشفاف للعقار الصناعي والتنظيم العقلاني لها بطريقة مهنية مع استحداث فروع للمؤسسات البنكية داخل هذه المناطق على غرار ما هو معمول به في كافة المناطق الصناعية في العالم”. وبعد أن ذكر بأن الكثير من الأشخاص استفادوا في وقت سابق من عقارات بهذه المناطق دون أن يقوموا بالاستثمار فيها، شدد الوزير الأول على ضرورة استرجاعها ومنحها لمستثمرين حقيقيين”.

وبعدما أبرز الوزير الأول بالمناسبة أن الجزائر لديها كافة “الإمكانيات والمؤهلات البشرية للنهوض بالصناعات التحويلية الصغيرة والمتوسطة لتلبية الاحتياجات الوطنية”، دعا الى ضرورة “التوجه نحو الأسواق الافريقية” لاسيما وأن الجزائر -كما قال- “لها مكانة وعمق في افريقيا وساهمت منذ الثورة التحريرية المجيدة في تحرير العديد من بلدان القارة”.