الجزائر تتلقى هبة طبية جديدة من الصين لمواجهة هذا الوباء

أكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أن الجزائر ستنتصر على جائحة “كورونا”، خاصة في ظل الدعم الذي تتلقاه من الصين في حربها ضد هذا الوباء الفتاك، مبرزا أن وصول شحنة جديدة من الإعانات الطبية قادمة من بكين ما هو إلاّ  مرحلة في العلاقات بن البلدين المتميزة بماضي مزدهر وبحاضر متين ومستقبل مستنير.

هذا وتلقت الجزائر مساء أول أمس هبة جديدة من الصين تتكون من أقنعة طبية وأطقم للكشف وأجهزة للتنفس الاصطناعي في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وأعرب الوزير الأول، في تصريح للصحافة بمطار هواري بومدين الدولي، بحضور لي ليانه، سفير جمهورية الصين الشعبية بالجزائر، عن شكره للصين لمساهمتها خصوصا تلك التي قدمها وزيرها الأول والذي أراد من خلالها أن يبين أن حكومة بلاده تكن “تقديرا كبيرا” للحكومة والشعب الجزائري، وكان جراد، مرفوقا بعبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، ولطفي بن باحمد، الوزير المنتدب للصناعة الصيدلانية، وقال بالمناسبة ” أشكر الوزير الأول الصيني وحكومته للعمل الجبار من اجل مساعدتنا في مكافحة هذه الجائحة”، وأضاف ” من المؤكد أننا معا سننتصر على هذه الجائحة”، وأردف “إن ذلك ما هو إلا مرحلة في العلاقات بن البلدين المتميزة بماضي مزدهر وبحاضر متين ومستقبل مستنير”.

وذكر جراد، انه  سلم للسفير الصيني بالجزائر، رسالة إلى نظيره الصيني عبر له فيها عن فائق الاحترام والتقدير، ونقل التحيات القوية “لرئيس الجمهورية،عبد المجيد  تبون، إلى الرئيس الصيني، وقال “بهذا التعاون وهذا العمل المشترك والصريح سنتغلب على هذه الجائحة”.

  • السفير الصيني: “الجزائر ستنتصر على كورونا في أقرب وقت”

من جهته قال لي ليانه، أن الجزائر والصين يتعاونان باستمرار، مشيرا إلى أن البلدين هما “شريكان موثوق بهما”، وذكر بأن الشعب الجزائري كان قد قدم مساهمته للصين لمكافحة فيروس “كورونا” عند ظهوره، مضيفا أن الصين تقدم بدورها مجموعة من الهبات  للحكومة والمؤسسات ورجال الأعمال الصينيين، مبرزة بذلك هذه العلاقات المميزة والقوية بين البلدين، وأبرز ذات المسؤول، بأن الصين تولي أهمية كبيرة للتعاون مع الجزائر، مؤكدا بأن بلاده (حكومة وشعبا) تسهر للتواجد بجانب الجزائر لاسيما لمكافحة هذا الوباء، مضيفا بأنهم واثقون بأن الجزائر ستنتصر على فيروس “كورونا” في أقرب وقت.

كما أوضح السفير الصيني، أن الوزيرين الأولين للبلدين قد اجريا منذ بضعة أيام اتصالات وصفها بـ “المثمرة” من شأنها المساهمة في تعزيز العلاقات بين البلدين في كل المجالات، كما ابلغ بهذه المناسبة تحيات الرئيس الصيني، للرئيس عبد المجيد تبون، وكذا تحيات الوزير الأول، لنظيره الجزائري عبد العزيز جراد.

جدير بالذكر أن الجزائر كانت قد تلقت من الصين في نهاية مارس الماضي شحنة أولى من المساعدة الطبية تتشكل خاصة من وسائل الوقاية وأجهزة التنفس الاصطناعي، كما تلقت في 15 أفريل الجاري، هبة أخرى من الحكومة الصينية تضم أساسا أقنعة طبية وألبسة طبية واقية، وفي بداية فيفري الماضي أرسلت الجزائر هبة للصين تتشكل من 500 ألف قناع طبي، 20 ألف نظارة وقاية، و300 ألف قفاز.

جواد.هـ