إعتبرت هذا الموعد المصيري المنفذ الوحيد لتحقيق إرادة الشعب

أعلن حزب جبهة المستقبل، الذي يرأسه عبد العزيز بلعيد، عن نيته في خوض غمار الإنتخابات الرئاسية المقررة في الـ 4 جويلية القادم، على إعتبار أنها المنفذ الوحيد لتحقيق إرادة الشعب.

أوضح مصطفى هدام، قيادي، في جبهة المستقبل، أن العديد من الأصوات ترافع لصالح تطبيق المادة 7 من الدستور، والتي تنص على أن الشعب هو المصدر الوحيد للسلطة، و أن المادة 8 تشير فعلا إلى أن هذا الأخير  يعبر عن إرادته عن طريق الإنتخابات، مبرزا أن هنالك جزء من الشعب الجزائري لم يعبر عن رأيه لحد الآن، و أنه ينتظر صناديق الإقتراع  لفعل ذلك.

و فيما يخص مخاوف الأحزاب السياسية خاصة منها المحسوبة على المعارضة من التزوير، أكد مصطفى هدام، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس على أثير الإذاعة الوطنية، أنه من الممكن تنظيم إنتخابات نظيفة وشفافة تقدم للجزائر رئيسا شرعيا، و أردف قائلا في هذا الصدد “و هي الشفافية التي ستتأكد بإنشاء لجنة مستقلة بالفعل تعنى بتنظيم الإنتخابات  ومراقبتها وإستقبال الطعون و الإعلان عن نتائجها”.

هذا و إعتبر القيادي في حزب عبد العزيز بلعيد، أن إطالة عمر الفترة الإنتقالية – “التي نعلم متى بدأت ولا ندري متى تنتهي” – لا يخدم مصلحة الجزائر، و يدفعها إلى مواجهة خطر عدم الإستقرار وعودة النظام السابق ، و هو ما يحارب الشعب من أجل عدم حصوله.

رشيد.غ