جمال بن عبد السلام حذر من الانسياق وراء افتراءات أبواق الفتنة

أعلن جمال بن عبد السلام، رئيس حزب جبهة الجزائر الجديدة، عن مساندة تشكيلته السياسية لخيار مشروع تعديل الدستور، مرجعا هذا القرار إلى ما تحمله الوثيقة من إيجابيات ستمكن الجزائر وشعبها من تجاوز الكثير من المحن والثغرات التي حملها دستور 2016 .

و بعد أن حذر بن عبد السلام، خلال لقاء نشطه أمس بقاعة المحاضرات “ميلود طاهري” بعاصمة ولاية سوق أهراس، في إطار الحملة التحسيسية لشرح أبعاد التعديل الدستوري المعروض للاستفتاء الشعبي في أول نوفمبر المقبل بحضور مناضلين بحزبه و متعاطفين معه، من الانسياق وراء افتراءات أبواق الفتنة، أكد أن مشروع تعديل الدستور قد فصل و بصفة قطعية في مسألة الهوية و لا داعي للمزايدة بشأنها –على حد تعبيره-.

هذا و أبرز رئيس حزب جيهة الجزائر الجديدة، أن حنكة رئيس الجمهورية،عبد المجيد تبون، مكنت الجزائر من مواجهة تحديات انتشار جائحة “كوفيد-19″ و كذا التداعيات السلبية لانهيار أسعار النفط على الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى استعادة البلاد مكانتها في المحافل الدولية”.

كوثر.ش