شدد على ضرورة أن تشمل الجميع وأن لا تكون إنتقائية ومناسباتية

شددت جبهة العدالة والتنمية، على ضرورة أن تشمل عملية محاربة الفساد الجميع، وأن لا تكون إنتقائية أو مناسباتية، رافضة أن يتم إستعمالها كأداة لتصفية الحسابات.

وبعدما إعتبر حزب جاب الله، عمليات محاربة الفساد عاملا أساسيا لإعادة الثقة للمواطن الذي هجر السياسة، شدد في بيان له تُوِّج إجتماعا لمجلس الشورى، إطلعت عليه “السلام”، على تفادي تحويلها (عمليات محاربة الفساد) إلى ديكور لتزيين واجهات السلطة.

كما أوضح المصدر ذاته، أن عبد الله جاب الله، تناول في كلمة له بمناسبة إفتتاح أشغال مجلس شورى حركته، قضايا راهنة للبلد، على غرار موعد الرئاسيات والعهدة الخامسة، التي جدد معارضته لها، كونها – يضيف البيان ذاته – تكريس للتعيين كطريق وحيد للوصول للحكم، وعليه أكد جاب الله إلتزام تشكيلته السياسية، بخيار العمل المشترك مع المعارضة الجادة خلال محطة الرئاسيات المقبلة، مع تكليف قيادة الجبهة للتواصل مع جميع القوى السياسية والنقابية والجمعوية، وكذا الإطارات الرافضة للعهدة الخامسة.

من جهة أخرى عبرت جبهة العدالة والتنمية، عن رفضها المساس بأي شكل من الأشكال بحرية الصحافة والإعلام كونها من القيم العليا التي تحتاج لنضال مشترك، كما نددت في هذا الصدد بظاهرة الزج بممتهنيها في السجون، وأشارت في المقابل إلى رفضها أن تستغل هذه الحرية التعبير في المساس بالأشخاص والمؤسسات.

هارون.ر