رهن تحقيق مطالب الشعب بالذهاب إلى مرحلة إنتقالية

دعا عبد الله جاب الله، رئيس جبهة العدالة والتنمية، الجزائريين إلى التعاون مع مؤسسة الجيش، لدعمها وتقويتها في مقاومة ضغوطات الغرب، وأكد أن أمثل سبيل لتحقيق مطالب الحراك الشعبي، هو الذهاب إلى مرحلة إنتقالية.

أبرز جاب الله، في منشور له على صفحته الرسمية بـ “الفايسبوك”، إن الحراك الشعبي وقواه الشعبية الحية، مدعوون إلى التعاون الكبير مع المؤسسة العسكرية، لأجل أن تقوى قدرتهم على مقاومة ضغوط الغرب، مشيرا إلى أن الغرب “المسيطر على المؤسسات الدولية المختلفة، سياسية وعسكرية ومالية وإعلامية”، وصاحب التجربة الكبيرة في السيطرة على الأنظمة والحكومات، وتدجين محاولات الإصلاح داخل الدول، وإخضاعها لجملة من الشروط والخطوط الحمراء – يضيف رئيس جبهة العدالة والتنمية- لا يمكن أن يترك الجزائريين يقيمون نظام حكمهم الجديد كما يحلو لهم.

في السياق ذاته، أوضح رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية، أن السبيل للخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر حاليا وتحقيق مطالب الشعب المشروعة، هو ذهاب هذا النظام، والدخول في مرحلة إنتقالية محددة، يسيرها رئيس، أو مجلس رئاسي، يتكون من أشخاص مثقفين ثقافة رفيعة، لهم خبرة في التسيير والتنظيم، يتمتعون بالسيرة الحسنة والسمعة الطيبة لدى الشعب، لم تكن لهم مشاركة في الحكم طيلة مرحلة بوتفليقة، وليسوا من جماعة الريع ولا من أوليائهم.

جواد.هـ