الصالون الوطني للصورة الفوتوغرافية بميلة

نال المصور فؤاد تابهشت من ولاية الشلف جائزة أحسن صورة معبرة لشعار  الطبعة الثامنة للصالون الوطني للصورة الفوتوغرافية بميلة الذي أختتمت فعالياته نهاية الأسبوع المنصرم بدار الثقافة مبارك الميلي والمنظم تحت شعار “الصورة عن وثقافة”.

وقد تمحورت الصورة المتوجة حول عادة “التويزة” فيما عادت جائزة “أحسن معرض متكامل” للمصورة عائشة نواصر من ولاية باتنة بمعرضها المصغر عن العادات والتقاليد على غرار الأكلات التقليدية الشائعة في التراث الجزائري.

أما جائزة “لجنة التحكيم’ فنالها المصور سعيد عنقاق من ولاية سكيكدة والتي كانت صورة لرجل من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقد وصفت لجنة تحكيم مسابقات هذا الصالون الذي نظمته دار الثقافة مبارك الميلي على مدار يومين الأعمال المشاركة وعددها أزيد من 230 صورة (4 صور لكل مشارك) بـ”الجيدة وذات مستوى عالمي” على حد تعبير  أحد أعضائها  مراد عمراوي الذي أكد بأن هذا الصالون “في تطور من طبعة لأخرى”.

كما نوه ذات المتحدث بتجاوب المشاركين الذين وصل عددهم هذه السنة إلى 58 مصورا قدموا من عديد ولايات الوطن مع ما تم تقديمه في الندوات التي نظمت على هامش التظاهرة وتناولت التصوير الفوتوغرافي للمعالم الأثرية والمناظر الطبيعية وكذا فن الإضاءة إلى جانب التطبيق من خلال الورشات الميدانية التي استفاد منها المشاركون.

مراد.ع