يسعى المنتخب التونسي لكرة القدم عندما يلاقي نظيره السنيغالي بملعب 30 جوان بالقاهرة انطلاقا من الساعة الخامسة مساء الى بلوغ الدور النهائي لكاس امم افريقيا للمرة الرابعة في تاريخه بعد سنوات 1965 و1996 و2004 فيما يتطلع منتخب “اسود التيرينغا” الى التاهل الى المباراة النهائية للمرة الثانية بعد نهائي 2002.

وستكون مواجهة اليوم مغايرة تماما للقاءات السابقة بالنسبة لتونس نظرا الى قيمة المنافس الذي يضم في صفوفه مجموعة هامة من النجوم المحترفين في فرق اوروبية بارزة على غرار ساديو ماني مهاجم ليفربول الانجليزي وشايخو كوياتي متوسط ميدان كريستال بلاس الانقليزي وكايتا بالدي مهاجم انتر ميلان الايطالي والمدافع الشاب لبرشلونة الاسباني موسى واغي وصخرة دفاع نابولي كوليبالي ..والذي يعد من ابرز المرشحين لكاس الامم الافريقية (مصر 2019).

خامس نصف نهائي لاسود التيرنغا

ويخوض  المنتخب السنيغالي تحت قيادة الدولي “السابق اليو سيسي” النصف نهائي للمرة الخامسة في تاريخه بعد سنوات 1965 و1990 و2002 و2006 ويحدوه امل كبير في التتويج باللقب لاول مرة في تاريخه وتاكيد صدارته القارية في تصنيف الاتحاد الدولي “فيفا”، ويدرك منتخب “نسور قرطاج” المكتفون في ال4 مباريات الاولى بالتعادل جيدا ان المهمة لن تكون سهلة مثلما كان الشان امام مدغشقر في الدور ربع النهائي الا انها غير مستحيلة لا سيما بعد الاستفاقة المسجلة من قبل زملاء يوسف المساكني في الدور ثمن النهائي باقصاء غانا بالركلات الترجيحية في الدور ثمن النهائي ثم مدغشقر في الدور ربع النهائي بثلاثية نظيفة.

4 طائرات لنقل الجماهير التونسية لدعم النسور امام السنغال

وفضلا عن الفوز العريض المحقق في الدور ربع النهائي ضد مدغشقر ومعنويات اللاعبين المرتفعة بفضل نسقهم التصاعدي فإن ما سيعزز من حظوظ المنتخب التونسي في قدرته على كسب ورقة الترشح الى المباراة النهائية علاوة على الانضباط التكتيكي والعزيمة هي المساندة الجماهيرية الكبرى التي سيحظى بها زملاء لاعب الزمالك فرجاني الساسي في القاهرة فضلا عن برمجة شركة الخطوط التونسية برمجة اربع رحلات جوية على اساس رحلتين يوم السبت ورحلتين اخريين يوم الاحد لنقل مشجعي تونس.

تكافؤ تاريخي بين اسود التيرانغا ونسورج قرطاج

وسبق للمنتخبين التونسي والسنيغالي ان تقابلا في النهائيات القارية في خمس مناسبات انتهت ثلاثة حوارات منها بالتعادل 0-0 في دورة 1965 و0-0 في نسخة 2002 و2-2 في دورة 2008 فيما فاز المنتخب التونسي في “كان 2004” بنتيجة 1-0 في الدور ربع النهائي وكان الفوز حليف المنتخب السنيغالي في المواجهة الاخيرة 2-0 في دورة 2017.