شرع المنتخب التونسي في الامور الجدية و ذلك من خلال الإعداد الجيد لمباراته الثانية بكأس أمم أفريقيا، المحدد موعدها يوم غد الجمعة  أمام منتخب مالي متصدر المجموعة.

وواصل الكوتشآلان جيريس اجتماعاته بلاعبيه قبل انطلاق الحصة التدريبية بملعب بتروجيت للرفع من معنوياتهم بعد التعادل المخيب للآمال أمام أنجولا في أول مبارياتهم بالبطولة.

وقد جرت التدريبات بمشاركة كل اللاعبين، إلى جانب يوسف المساكني الذي تعرض إلى إصابة في مباراة أنجولا.

وسمح الجهاز الفني للإعلاميين التونسيين بحضور التدريبات، امس ، حيث أجروا لقاءات عدة مع عدد من اللاعبين، حول مباراة أنجولا.

وقال السخيري للصحفيين: “كل منتخب معرض لتقديم أداء متوسط في بداية أي بطولة، المهم أننا لم نهزم، والتعادل يتيح لنا التدارك أمام مالي في لقاء الجمعة “.

وتابعيقول : “كل اللاعبين يدركون جيدا أن المهمة أمام مالي ستكون صعبة، باعتباره المنافس المباشر لنا، ومتصدر المجموعة حاليا بعد فوزه العريض على موريتانيا”.

و ختم يقول: “سيسعى منتخب مالي إلى حسم التأهل أمامنا، لكن لن يكون أمامنا أي خيار إلا الانتصار لمصالحة الجماهير التونسية”.