بعد اختفائها عن الأنظار سنوات، ظهرت خليدة تومي وزيرة الثقافة سابقا لتعلن عن مساندتها للويزة حنون الامينة العامة لحزب العمال المودعة رهن الحبس، وقالت ان مصير المعتقلة لا يزال مجهولا منتقدة بث صور احالتها على المحكمة العسكرية.