قامت مصالح أمن ولاية سيدي بلعباس، بتوقيف سبعة أشخاص تراوحت أعمارهم ما بين 18 و30 سنة، بعدما ثبت تورطهم المباشر في مقتل عجوز طاعنة في السن 82 عاما مؤخرا بشارع الشمس بحي “كاياصول” الشعبي، “بعدما تم العثور على جثة هذه الأخيرة بتاريخ 23 نوفمبر الجاري، وهي هامدة بداخل مسكنها بعدما تم تكبيل يديها من الخلف.

وقد وجهت إلى الموقوفين السبعة تهم متعددة وثقيلة ولعل أبرزها جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، مع المشاركة وعدم التبليغ عن جناية مع ارتكاب جناية السرقة الموصوفة بتوافر ظروف الليل والتسلق وتعدد الجناة، وهم الذين سبق لعناصر الأمن توقفيهم تباعا بعد متابعة دقيقة لتحركاتهم.

وكانت التحقيقات الأمنية قد أفضت إلى تمكن الجناة من التسلل إلى مسكن الضحية، مستغلين تواجدها بمفردها بداخل مقرها السكني، قبل أن يقدموا على تكبيل يديها ليلوذوا لاحقا بالفرار إلى وجهات مختلفة بعدما استولوا على أغراض العجوز،  و أدى ذلك إلى عثور المحققين مباشرة بعد الواقعة على جملة من الأغراض وهي مبعثرة بمسرح الجريمة.

وفي سياق مغاير، تدخلت الوحدة الثانوية للحماية المدنية بالونزة، في ولاية تبسة، مساء أول أمس لأجل تحويل جثة شخص متوف.

وحسب بيان الحماية المدنية، أمس فإن الضحية يبلغ من العمر حوالي 62 سنة، وجد جثة هامدة بجانب ورشة لصنع الطوب بحي المذبح بالونزة، ليتم تحويل الجثة على متن سيارة الإسعاف إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الونزة.

عبيدات.ط