DGSN تحصي 112 شرطيا مصابا بجروح

تعرّض المتحف الوطني للآثار القديمة والفنون الإسلامية إلى عمليات تخريب طالت بعض أجنحته وسرقة عدد من مقتنياته مع إضرام النيران في مكاتب إدارية وإتلاف وثائق وسجّلات، فيما لا تزال التحريات في الجريمة التي مسّت بالممتلكات الثقافية متواصلة لتحديد هوية الفاعلين.

تدخّلت مصالح الحماية المدنية بسرعة بالمتحف الكائن بأعالي تيليملي وحالت دون امتداد ألسنة النيران لأجنحة العرض بالمتحف الواقع في مدخل نهج كريم بلقاسم، كما تمكّنت فرق الأمن الوطني من استعادة سيف يعود لفترة المقاومة الشعبية حاول اشخاص سرقته من المتحف.

من جهتها، باشرت المقاطعة الوسطى للشرطة القضائية تحرياتها للتعرف على الجناة من المنحرفين الذين استغلوا المسيرات السلمية،كما انتقل عز الدين ميهوبي وزير الثقافة إلى المتحف لمعاينة الأضرار التي لحقت به واتخذت إجراءات إضافية لتعزيز الحماية والأمن.

وكانت قوات الشرطة قد أوقفت 195 شخصا ببعض أحياء العاصمة انضموا إلى المظاهرات من أجل القيام بأعمال تخريبية خاصة على مستوى شارعي كريم بلقاسم وديدوش مراد فيما اصيب 112 شرطيا بإصابات مختلفة يتم التكفل بهم حاليا على مستوى المصالح الصحية للأمن الوطني التي نفت بدورها وفاة شرطي.

في ذات السياق، أرسلت المديرية العامة للأمن الوطني توضيحا بخصوص إيقاف عامل نظافة من قبل عناصر الشرطة بالمقاطعة الإدارية لبوزريعة.

وحسب بيان لخلية الإعلام والإتصال والعلاقات العامة بأمن ولاية الجزائر متعلق بمقطع فيديو تداول عبر بعض مواقع التواصل الإجتماعي والذي يظهر فيه عناصر الشرطة وهم بصدد إيقاف أحد أعوان النظافة بقطاع إختصاص أمن المقاطعة الإدارية لبوزريعة.

وأوضح البيان، أن عملية الإيقاف جرت في أطرها القانونية حيث تدخل عامل النظافة في مهام الشرطي من خلال رفضه رفقة زميله السائق ركن شاحنة النظافة بطريقة لا تعيق حركة المرور ودخل المعني بالأمر في مناوشات مع رجال الشرطة رافضا الإمتثال لأوامرهم مبديا في ذات الوقت مقاومة أثناء إيقافه وتحويله إلى مقر الشرطة.

وأشار ذات البيان أنه بعد إعلام وكيل الجمهورية بحيثيات القضية أنجز ملف قضائي ضد المعني بالأمر وأخلي سبيله.

هذا وشهدت منطقة خزرونة بولاية البليدة وقوع مناوشات بعد أن تفرق الآلاف من المتظاهرين خلال مسيرة سلمية والعودة الى منازلهم، حيث حاول العشرات من الشباب التوجّه إلى العاصمة عبر الطريق السيار بني مراد، مما أدى إلى وقوع مناوشات بين قوات حفظ النظام التابعة لأمن البليدة ومجموعة من الشباب وتطورت الأمور إلى رشق بالحجارة أين أصيب خلالها 24 شرطيا بجروح مختلفة فيما أدت إصابة شرطي إلى فقع عينه اليمنى، حيث تم تحويله إلى مستشفى الأمن الوطني  بالعاصمة.

وأصيب 20 شابا بحالة اختناق وبعضهم بجروح تم نقلهم على جناح السرعة إلى مستشفى فرانس فانون بالبليدة، فيما أقدم بعضهم على تكسير زجاج مقر بلدية اولاد يعيش اضافة الى تخريب سيارتين للشرطة وسيارة إسعاف للحماية المدنية، فيما تمكنت ذات المصالح من توقيف 15 قاصرا تسببوا في تخريب ممتلكات عمومية ورشق عناصر الأمن بالحجارة.

كما أصيب 11 دركيا تابعين لقوات مكافحة الشغب بمنطقة بوفاريك بجروح جراء رشقهم بالحجارة، فيما اوقف عناصر الدرك الوطني 10 اخرين قاموا بسرقة الهواتف النقالة للمتظاهرين.

ق.وسام