الإضراب العام يشلّ نشاط النقل بالسكة الحديدية من منجمي الونزة وبوخضرة

توقّف امس الفرن العالي لمركب سيدار الحجار بعنابة عن النشاط بسبب تراجع مخزونه من مادة الحديد الخام الضرورية لتشغيل الفرن بصفة طبيعية، كما سيستمر هذا التوقف إلى حين إعادة تشكيل الاحتياطي الضروري لتشغيله.

اوضح شمس الدين معطا لله الرئيس المدير العام لمركب الحجار ان توقيف نشاط الفرن يعد وقائيا لتأمين الفرن العالي، مشيرا بأن احتياطي المركب من مادة الحديد الخام تراجع في الوقت الراهن إلى ما يغطي ثلاثة أيام فقط من النشاط في الوقت الذي يتطلب فيه تشغيل الفرن العالي مخزونا من حديد الخام يغطي 40 يوما من النشاط.

وارجع ذات المسؤول انخفاض مخزون مركب سيدار الحجار من مادة الحديد الخام إلى نقص تحويل هذه المادة من منجمي الونزة وبوخضرة بولاية تبسة بسبب تذبذب نشاطات النقل بالسكة الحديدية نتيجة الإضراب الذي شهدته المؤسسة إضافة إلى الأعطاب التي تم تسجيلها بخط السكة الحديدية على مستوى الشطر الرابط بين ولايتي تبسة وعنابة مرورا بسوق أهراس والتي حالت دون التحويل العادي للحديد الخام نحو مركب سيدار الحجار.

هذا واكد معطا لله بأن النشاط الإنتاجي سيتواصل بصفة طبيعية على مستوى المفولدات التي تتوفر على احتياطي كاف للنشاط من المواد نصف المصنعة.

للإشارة، فإن مركّب سيدار الحجار كان قد سجّل توقّفا للنشاط بالفرن العالي لعدة أسابيع خلال شهري جانفي وفيفري المنصرمين بسبب إضراب العمال أصحاب العقود محدودة المدة وكذا الفيضانات التي شهدتها ولاية عنابة.

سارة.ط