وضع “المير” الحالي لبلدية الطارف وسابقه تحت الرقابة القضائية

التحقيق مع مسؤولين محليين بذات الجماعة المحلية ومقاولين في قضايا فساد

تم توقيف رئيس المجلس الشعبي لبلدية عين العسل بولاية الطارف، عن ممارسة مهامه تحفظيا بقرار من بن عرعار حرفوش، والي الولاية، على خلفية متابعته في قضية تتعلق بمنح السوق الأسبوعي للحيوانات دون احترام التشريع المعمول به.

“مير” عين العسل، المنتمي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، تم وضعه تحت الرقابة القضائية نهاية أكتوبر الماضي، من طرف محكمة الطارف بتهمة مخالفة قانون الصفقات العمومية، حاله حال الأمين العام لهذه الجماعة المحلية، ومنتخبين آخرين، بالإضافة إلى ممثل عن أملاك الدولة، متابعين بنفس التهم.

من جهة أخرى، تم وضع الرئيس الحالي للمجلس الشعبي لبلدية الطارف، وكذا سلفه تحت الرقابة القضائية لتورطهما في قضايا فساد تتعلق بمخالفة قانون الصفقات العمومية وسوء استغلال الوظيفة، بعد سماعهما الأحد الماضي من طرف قاضي التحقيق لدى محكمة القالة، حيث وجهت للرئيس الحالي للمجلس الشعبي البلدي المنتمي لحزب جبهة التحرير الوطني، جنح مخالفة التشريع المعمول به، ومنح مزايا غير مستحقة، منح وثائق إدارية بالمحاباة، وسوء استغلال الوظيفة، أما رئيس المجلس الشعبي البلدي السابق للطارف، المنتمي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، فهو متابع عن جنح تتعلق بانتحال صفة الغير بمواصلته ممارسة وظيفة بعد انقضاء عهدته الانتخابية، مخالفة التشريع المتعلق بالصفقات العمومية، وسوء استغلال الوظيفة.

في السياق ذاته، تم وضع الأمين العام للمجلس الشعبي البلدي للطارف، ومقاول من المنطقة، تحت الرقابة القضائية، لتورطهما في قضايا تتعلق بالفساد وسوء التسيير، كما أن منتخبين ومسؤولين آخرين لقطاعات مختلفة متورطين في قضايا فساد وتبديد المال العام، يخضعون للتحقيقات الأولية في قضايا عديدة تتعلق بنهب الرمال واستغلال محاجر.

بشير.ب