أقدموا أيضا على قرصنة عدة حسابات في الفضاء الأزرق

تمكن عناصر فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية خنشلة، من تحديد هوية مشتبه فيهم في قضايا متعددة مرتبطة بالقرصنة والتشهير والسب عبر موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”.

القضية الأولى تعود معالجتها لتعليمة نيابية من الجهات القضائية بخنشلة ومطالبتها   بفتح تحقيق بخصوص شكوى تقدمت بها ضحية في العقد الثاني من العمر تقطن بمدينة خنشلة، بعد تعرض حسابها على “الفايسبوك” للقرصنة، وبعدما تفحصته الفرقة الأمنية المختصة السالفة الذكر، تبين أنه تم الولوج إليه من قبل هاتف آخر من نوع  OPPO، يعود إلى مشتبه فيه ينحدر من بلدية المحمل، وعند التحقيق معه تبين أن جهاز الهاتف الذي تمت منه عملية قرصنة حساب الضحية خاص بابنته التي ثبت تورطها في هذه الجريمة الإلكترونية، وبعد استكمال إجراءات التحقيق تم إنجاز ملف جزائي وتحويله للجهة القضائية.

في قضية مماثلة تمكنت فرقة الجريمة المعلوماتية بأمن خنشلة، من تحديد هوية مشتبه فيه قام بشتم والتشهير بضحاياه عبر “الفايسبوك”، وبناءً على شكاوى متعددة تم إخطار وكيل الجمهورية لدى محكمة خنشلة بفحوى القضية، واستمرارا في التحقيق قامت عناصر الفرقة الأمنية ذاتها في ظرف وجيز من توقيف المعني الذي أنجز له ملف جزائي بموضوع القذف والتشهير عن طريق الانترنيت.

سندس .س