بسبب الحراك الشعبي

 توقفت المحادثات بينسوناطراكوشركةإكسون موبيلالأميركية، حول تطوير حقل للغاز الصخري في الجنوب، بسبب الحراك الشعبي.

أشارت وكالة رويترز للأنباء، نقلا عن مصادر بقطاع الطاقة، إلى أن شركة “إكسون” التي تتخذ من تكساس مقرا لها، قد دخلت في محادثات مع الشركة الوطنية للمحروقات “سوناطراك” قبل عدة أشهر لتطوير حقل للغاز الصخري في حوض أحنت جنوب غربي البلاد، وذكرت أن مسؤولين من الجانبين أجروا محادثات الأسبوع الماضي في هيوستن بولاية تكساس لبلورة التفاصيل، لكن “إكسون” آثرت تعليق المناقشات، بشكل مؤقت على الأقل، بسبب الحراك الشعبي الذي تعرفه بلادنا منذ الـ 22 فيفري الماضي للمطالبة برحيل النظام.

قمر الدين.ح