خلال لقاء جهوي بعنابة لمرافقة المعنيين بشبعة الطماطم

يتوقع تحقيق إنتاج إجمالي بـ 18 مليون طن من الطماطم الصناعية للموسم الفلاحي الجاري على المستوى الوطني، ستخصص نسبة تفوق الـ 60 بالمائة منه للتحويل، حسب ما أفاد به بعنابة المدير المركزي المكلف بضبط الإنتاج الفلاحي وتنميته بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، محمد خروبي.

وأوضح ذات المسؤول على هامش أشغال لقاء جهوي تنسيقي بمقر مديرية المصالح الفلاحية، حضره مسؤولو القطاع بولايات عنابة، قالمة، الطارف وسكيكدة، وخصص لمتابعة ومرافقة مختلف الشركاء المعنيين بشعبة الطماطم الصناعية، بأن الموسم الفلاحي الجاري يعد بمردود “وفير” الشيء الذي يتطلب توفير المرافقة لتنظيم مراحل جني وتحويل الطماطم الصناعية.

وأضاف خروبي بأن العديد من الترتيبات والآليات التنظيمية التي يجري تنفيذها لتنظيم شعبة الطماطم الصناعية عبر مختلف المراحل المرتبطة بالإنتاج والتحويل، تعتمد بالأساس على تحسيس المنتجين بأهمية احترام الرزنامة المرتبطة بفترات الزرع قصد التحكم في مراحل نضج المحصول بالإضافة إلى تنظيم رزنامة الجني والتحويل نحو وحدات التحويل.

وأكد في ذات السياق، بأن التحكم في الجوانب التنظيمية سيمكن من تفادي ظاهرة الطوابير أمام وحدات التحويل بالإضافة إلى تفادي الخسائر التي يتكبدها المنتجون جراء إتلاف محاصيلهم.

وتحقق الإنتاج الوفير من الطماطم الصناعية لهذا الموسم بفضل الإجراءات التنظيمية التي اتخذت لتنسيق العمل ما بين المنتجين والمحولين، بالإضافة إلى توسيع المساحات الفلاحية المخصصة لإنتاج الطماطم الصناعية، وتم توسيعها من 23 ألف هكتار خلال السنة الماضية 2018 إلى 24.6 ألف هكتارات هذا الموسم.

ويتمركز نشاط إنتاج الطماطم الصناعية بنسبة تفوق الـ 80 بالمائة عبر ولايات أقصى شمال شرق البلاد وهي عنابة، الطارف، قالمة وسكيكدة.

وتتشكل شبكة تحويل الطماطم الصناعية من 27 وحدة للتحويل بقدرة تحويل تصل إلى 40 ألف طن يوميا من بينها 90 بالمائة من قدرات التحويل متمركزة بالولايات الشرقية كما تمت الإشارة إليه.

وعقب هذا اللقاء التنسيقي تنقل وفد إطارات وزارة الفلاحة والتنمية الريفية الصيد البحري رفقة مسؤولي قطاع الفلاحة للولايات الأربع المذكورة إلى عدد من وحدات التحويل والوقوف ميدانيا على ظروف استقبال المحصول الموجه للتحويل وتحديد الصعوبات المطروحة قصد تدليلها.