بزيادة محسوسة مقارنة بإنتاج السنة الفارطة

تتوقع مصالح مديرية الفلاحة بولاية سكيكدة، إنتاج حوالي 238 ألف قنطار من البطاطا المتأخرة الموجهة للاستهلاك برسم الموسم الحالي، حسب ما صرح به المكلف بالإعلام بذات المديرية.

وأوضح رابح مسيخ أن محصول البطاطا المتأخرة الموسم الموجهة

للاستهلاك والتي يتم غرسها ما بين شهري أوت وسبتمبر بالخصوص عبر بلديات دائرتي الحروش وابن عزوز على مساحة إجمالية بـ 1190 هكتارا بمردود يفوق 200 قنطار في الهكتار الواحد.

ويتوقع أن يصل محصول البطاطا المتأخرة المخصصة للبذور 16.200 قنطار على مساحة بـ 60 هكتارا مقابل 705 قناطير أنتجت على مساحة 5 هكتارات في الموسم السابق، وفقا لمسيخ.

وسيفوق إنتاج الموسم الحالي بكثير إنتاج العام الماضي الذي لم يتعد 171 ألف قنطار، حسب ذات المصدر، الذي أرجع أسباب هذا الارتفاع إلى العوامل المناخية التي ساعدت كثيرا وكذا توسيع المساحة المزروعة من 750 هكتارا خلال الموسم السابق إلى 1190 هكتارا الموسم الحالي فضلا عن تحكم الفلاحين في المسار التقني لهذه الشعبة وتوفر جميع الوسائل من أسمدة.

واستنادا لمسيخ فإن محصول البطاطا المتأخرة بإمكانه أن يغطي احتياجات السوق المحلية من هذه المادة التي يكثر عليها الطلب من طرف المواطنين، مضيفا في ذات السياق أن الكميات المتوفرة ستعمل من دون شك على خفض الأسعار التي وصلت في وقت مضى إلى 80 د.ج للكغ الواحد قبل أن يشير إلى تفعيل جهاز ضبط المنتجات الفلاحية ذات الاستهلاك الواسع الذي أنشأته الدولة لهذا الغرض بتخزين المنتوج الفائض وطرحه بالأسواق وعلى عبر مختلف الفضاءات التجارية في حال نذرته حتّى يكون متوفرا بأسعار معقولة.

وتعرف أسعار البطاطا عبر أسواق الولاية حاليا انخفاضا بلغ حدود 40 د.ج وذلك بعد أن دخلت أسواق سكيكدة الشحنات الأولى من البطاطا المتأخرة بكميات جد كبيرة.

ج . ع