خلال السنة الجارية

تتوقع مديرية المصالح الفلاحية بالشلف إنتاج خلال السنة الجارية ما يفوق 700.000 قنطار من البطاطس الموسمية، حسبما صرح به مدير القطاع.

وأوضح أمحمد بوعلي في تصريح صحفي أن مصالحه “تتوقع برسم الموسم الجاري إنتاج أزيد من 700.000 قنطار من البطاطس الموسمية التي ستكون جاهزة للجني خلال شهر يونيو المقبل وهذا عبر مساحة إجمالية تقدّر بـ 2174 هكتارا”.

وأبرز ذات المسؤول أن هذه المساحة “شهدت تخصيص 10 هكتارات لزراعة لأول مرة البطاطس المبكرة (كأول تجربة بالولاية) حيث من المنتظر أن يتم جني المحصول نهاية الشهر الجاري”.

وتم إنتاج خلال الموسم الفارط – استنادا لذات المصدر- ما يربو عن 601.350 قنطارا من البطاطس الموسمية فيما قدّرت مردودية الهكتار الواحد بـ 340 قنطارا.

وفيما يتعلق بالبطاطس غير الموسمية فقد أحصت ذات المصالح إنتاج خلال هذه السنة أزيد من 540.000 قنطار مع تسجيل ارتفاع ملحوظ مقارنة بالموسم الفارط الذي عرف إنتاج قرابة 530.000 قنطار.

في سياق ذي صلة تعمل مديرية المصالح الفلاحية على تطوير مجال تكثيف البذور حيث يتم تخصيص خلال كل موسم من المساحة الإجمالية لغرس البطاطس ما يزيد عن 1000 هكتار لهذه العملية خاصة في ظل النوعية الجيّدة التي تعرف بها المنطقة وكذا المتابعة الدائمة للفرق المختصة ووعي الفلاح بأهمية الإنتاج المحلي للبذور عوض استيرادها.

كما تهدف ذات المصالح إلى الرفع من المساحة المغروسة بالبطاطس كل سنة فضلا عن رفع مردودية الهكتار عبر إدخال التقنيات الحديثة في الري والمعالجة الوقائية للمحاصيل بالإضافة إلى تحسيس وتوعية الفلاحين بآخر المستجدات فيما يخص هذه الشعبة من خلال تنظيم عديد الملتقيات والأيام الدراسية.

ومن المنتظر أن تنظم قريبا قافلة تحسيسية لفائدة الفلاحين للوقاية والتحسيس من مرض الميلديو الذي يهدد هذه الشعبة سيما في ظل التنبيهات الزراعية التي أصدرتها مؤخرا مصالح المحطة الجهوية لوقاية وحماية النباتات حول ملاءمة الظروف المناخية لتكاثر وظهور هذه الآفة الزراعية.

ج. ع