الموسم الفلاحي 2018-2019

ينتظر تحقيق ولأول مرة إنتاج قدره 303.000 قنطار محاصيل الحبوب خلال الموسم الفلاحي 2018-2019 بولاية غرداية، حسبما صرح به أول أمس المكلف بالإحصاء بمديرية المصالح الفلاحية.

وحسبما أوضح خالد جبريط يتوزع أغلب الإنتاج المتوقع على محاصيل الحبوب الرئيسية وهي القمح الصلب بـ 273.000 قنطار والشعير بـ 29.900 قنطار.

وتستهدف حملة الحصاد والدرس التي ستنطلق نهاية شهر ماي الجاري مساحة إجمالية قوامها 6.914 هكتارا من بينها 6.060 هكتارا للقمح الصلب ومساحة 845 هكتارا للشعير، يؤكد جبريط مضيفا أن جل المساحات المستغلة عن طريق الرش المحوري والتي تتواجد أغلبها بالبلديات التابعة للمقاطعة الادراية المنيعة وتعتبر منطقة غنية بالموارد المائية بجنوب ولاية غرداية على غرار المنيعة وحاسي لفحل والمنصورة.

وذكر المتحدث بأن نسبة المساحة المخصصة لزراعة الحبوب سجلت ارتفاعا بنحو 21 بالمائة حيث قفزت من 5.000 هكتار خلال الموسم الفلاحي الماضي إلى 6.060 هكتارا في الموسم الحالي، كما تم توضيحه مشيرا إلى أن نوعية المحصول تعتبر جيدة بالنسبة لكل المساحات المزروعة.

كما سجلت المساحة المخصصة لإنتاج الحبوب بالرش المحوري منحنى تصاعديا قدر بأزيد من 420 في المائة منذ سنة 2009، حيث ارتفعت من 1.150 هكتارا إلى 6.060 هكتارا سنة 2019 .

وجرى تسجيل الزيادة في المساحات المخصصة لزراعة الحبوب بالرش المحوري بفضل الحملات التحسيسية المستمرة للفلاحين حول أهمية هذه الشعبة الإستراتيجية المتبعة من المسؤولين المحليين لقطاع الفلاحة وكذا استصلاح محيطات فلاحية جديدة بجنوب الولاية.

ج. ب